مص وميتان ( صراع الأقوياء ) من معارك التحرير حتى الأمبراطورية الأولى .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مص وميتان ( صراع الأقوياء ) من معارك التحرير حتى الأمبراطورية الأولى .

مُساهمة من طرف cabo في الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 2:28 pm



تعتبر معركة معركة مجدو ( مكتى ) من أروع القصص العسكرى وهى بمثابة فصل هام
ضمن فصول الصراع بين المملكة المصرية ومملكة ميتان حول أرض الرتنو ( الشام حاليا )
لكن قبل التطورالى الحديث حول هذا الصراع أجد من الضرورى العودة قليلا ألى الملوك المقاتلين
( ملوك الأسرة السابعة عشر ) وهيئة الجيش المصرى فى تلك الفترة .




المقدمة /
هيئة الجيش المصرى عصر الأسرة السابعة عشر



كان تفوق الهكسوس على الجيش المصرى قائم بالأساس على أتقان التحصن بطراز فريد لم يكن معروف لدى المصريين من قبل
وهو بناء أسوار عالية سمكها يتروامح من 8 : 14 متر هذة الأسوار قائمة من خلف خنادق مائية عميقة تجعلها عقبة لأى محاولة لعبور
تلك الخنادق ومقدرا من الصعوبة فى أقتحامها فضلاعن تمتعها بأبراج عالية للقتال ووجود موانع مائلة لصعوبة أقتحام تلك الأسوار
تلك الأسوار العالية التى تأتى من خلفها قلاع تحصن مدن وتجمعات الهكسوس .

صورة لاحدى أثار باقية من قلاع الهكسوس عند تل الحبوة شمال سيناء




الامر لم يتوقف عند هذا الحد بل وصل الى نوعية التسليح فى أستخدام سبائك البرونز التى تجعل من المعادن والانصال
أشد صلابة وأخف وزنا فكانت لديهم صناعة السيوف البلط والدروع ورئوس الحراب والأسهم بصورة أفضل من المصريين
وتمكنوا من صناعة محاور العجلات الحربية من سبائك البرونز وكان لتلك العجلات ميزات تكتيكية على أرض المعركة
فى سرعة قطع المسافات على الأرض والمرونة العالية فى التحرك الخططى والمناورة الأيسر خصوصا
أن العجلات الحربية لم تكن معروفة فى ذلك الوقت للجيش المصرى فضلا عن كون الخيل حيوان
غير مستأنث لدى المصرى القديم أيضا .

. ويتوج تلك الفوارق باهم الأبتكارات الهكسوسية " القوس المركب " وهو أصغر حجما من القوس البسيط
المعروف لدى المصرى القديم وأكثر دقة وأشد قوة فى رمى الأسهم حيث يتكون من محور أوسط من
قرن الحيونات مركب علية قطع من الخشب بصورة معكوسة تثبت بالغراء .


فى المقارنة كان المصرى يعتمد فى تسليحة على أسلحة أبسط مثل :-
المقمعة : وهى سلاك الملوك الذى يتم تصويرة بها على المناظر وهى عبارة عن يد خشبية
تنتهى رأس من حجر الظران " الظلط " او برأس من النحاس.


الحربة : وهى السلاح الأساسى للجندى المصرى القديم فى القتال حيث هى عبارة عن
زراع خشبية تنتهى برأس حادة من النحاس أو العاج .

الأقواس البسيطة وهو سلاح للضرب من مسافات وكان عبارة عن قطعة واحدة من الخشب
يشد بينهما بوتر الا انها كانت أقل فى الكفائة من الأقواس الهكسوسية المركبة .

فأس الحرب القاطعة : وهو سلاح مصرى عبارة عن يد خشبية بطول الزراع تنتهى برأس نحاسية ثقيلة
على شكل نصف دائرة وتستطيع أن تسبب أضرار جسيمة من الضربة الأولى وهو سلاح الأقوياء .

الترس المحمولة : كانت من الخشب وتبطن بطبقة من الجلد ولم تكن فى جودة الدروع الهكسوسية المصنوعة
من البرونز فتلك السبائك لم تكن معروفة فى ذلك الوقت لدى المصرى القديم .

الخنجر : وهو مقبض خشبى مع نصل نحاسى يستخدمة الجندى كجزء من تسليحة بجوار المقمعة او الحربة
أو الفأس أو القوس مع درعة الخشبى كهيئة تسليح الجندى فى ذلك الوقت .

نموذج أثرى محفوظ بالمتحف المصرى لمجموعة من الجنود توضح التسليح الرئيسى
حربة وترس من الخشب لتلقى الضربات .




والنظرة العامة كان الجيش المصرى عصر الأنتقال الثانى أقل تجهيزا وتسليحا من النظيرة الهكسوسى فضلا على كون
الجيش المصرى من المشاة ويعتمد فى تنقلاتة على المراكب النيلية التى تعطى ميزة فى كثافة النقل لنقطة معينة مع عيب كبير
وهو محدودية الحركة وضعف المناورة بالقوات امام وحدات سريعة ومناورة مثل العجلات الحربية وتلك أشكالية كانت نقطة
تفوق واضحة يستغلها العدو فى مواجهاتة حيث بداية التحرك والانطلاق للعدو الهكسوسى تكون من نقاط حصينة الا وهى ( القلاع )
ثم اٍستخدام وسائل تعطيه قدر كبيرمن السرعة والمناورة فى الألتحامات بأستخدام الخيول والعجلات الحربية بجانب تفوق مستوى التسليح
السابق الأشارة أليه والأعتماد على مستوى حماية للجندى بصورة أفضل بأستخدام سبائك البرونز فى صناعة الدروع وتشكيلها بصور ممتازة .


الملك سقنن رع  يبدئ اولى خطوات تطوير الجيش المصرى  ( أفراس النهر )


ادرك الملك المصرى سقنن رع اخطر جوانب تفوق الهكسوس الميدانى  فى نواحى تتعلق
بالسرعة والحركية والقدرة على المناورة وفشل المشاة المصرى فى مجارات قوات العدو فى الحركية والمناورة .

الملك لم تكن لدية شكوك حول قدرة جنودة على القتال والأشتباك
لكن اكتشف ما يعانية الجندى المصرى كى يتمكن من الوصول لملاحقة العدو بفارق السرعة
كى يلتحم معه وعليه قرر الشروع فى تخطيط برامج تدريب على أساليب وفنون قتال جديدة
تهدف الى تطوير فنون قتال بحرى لمواجهة الهكسوس !!

أراد الملك سقنن رع بهذة الخطط الجديدة أن يرفع عن كاهل جندى المشاة المصرى عبئ مطاردة قوات الهكسوس السريعة
والتى دائما ما تكون محاولات فاشلة الى الأستفادة من اعتياد الجيش المصرى على التنقل فى النيل وتطويرها الى القتال فى النيل .
وبالطبع اتجاة التيار لنهر النيل يأتى  من الجنوب المرتفع جغرافيا الى الشمال المنخفض جغرافيا حيث المصب عند المتوسط  وعليه
يمكن الأستفادة من سرعة التيار لنهر النيل فى نقل قوات كبير بصورة أسرع الى اراضى العدو وبدلا من ان تكلف تلك القوات بمطاردة العدو
على الأرض سيتحكم على قوات العدو متابعة تلك القوات المتحركة على النهر ومحاولة مطاردتها وهذا يجعلها تقترب أكثر وأثر من ضفاف النيل
حيث كثافة قواتنا المنقولة بالقوارب ويحدث التراشف بالأسهم وهنا جاء تطوير أساليب الأشتباك البحرى ومجارات سرعة قوات الهكسوس
على الأرض وتقييد قدراتهم التناورية فى أضيق الحدود والى جوار النيل وفروعة ..

وتمت اعادة تدريب الجيش المصرى على تلك التكتيكات الجديدة ويتضح من رسالة الملك أببى " أبوفيس "
ملك الهكسوس الى الملك المصرى " سقنن رع " انه منزعج مما يخطط له سقنن رع حيث قال أبوفيس
( ان أصوات افراس النهر فى طيبة تزعج منامة فى الشمال وعليه أسكات أفراس النهر )
وهذة الرسالة للملك المصرى سقنن رع مضمونها
انى اعرف جيدا ماذا يحدث فى أرضك واعرف بالتدريبات التى يفعلها الجيش المصرى
فى النيل وهذا الأشياء مزعجة وعليك التوقف عنها ..

واختيار الملك أببى توصيف الجيش المصرى ( بأفراس النهر ) لان فرس النهر هو حيوان بر مائى
ويتعايش فى المياة والأرض فى وقت واحد . أذن الملك أبوفيس صار يدرك لقيام الجيش المصرى بتطوير
نفسة الى قوة برمائية ( برية وبحرية فى الوقت نفسة ) وأستيعاب فنون القتال البحرى وهذا ما يزعجة .

وعلى الرغم من أمتلاك الملك الهكسوسى لوسائل التفوق على الأرض بفرق من الفرسان وفرق من العجلات الحربية بما يجعل
من الصعب مجارات احد لقواته على الأرض تناوريا وتكتيكيا الا انه صار يدرك ميدان القتال القادم لن يكون على الأرض الى فى نطاق
محدود للغاية لان العدو يتدرب على القتال البحرى وهذا سيجعل من أتجاه وسرعة تيار المياة عنصر ليس فى صالحه !!

فى أحين أن سرعة التيار واتجاهة سيكون فى صالح القوات المعادية
" هذا ان اراد مجاراة الجيش المصرى فى القتال النهرى "
وعليه لن يخاطر فى أستخدام القوارب للمواجهة وهى ليست فى صالحة اطلاقا ..

وكذلك تيقن الى محدودية أمكانية للمناورة بقواتة على البر عند التصدى لتلك القوات المغيرة
على أراضية عبر القوارب المقاتلة لذا بات أبوفيس مدركا بكونه يخسرجوانب تفوق واضحة
لطالما أستخدمها الهكسوس سابقا ..

ومن هنا كانت اولى مراحل تطوير الجيش المصرى
لتحرير اراضية من الهكسوس .


سقوط القائد المقاتل " سقنن رع "

صورة لرأس مومياء الملك سقنن رع توضح ثلاث ضربات نافذة بالرأس



الملك العبقرى سقنن رع الذى طور من وسائل مواجهة الهكسوس لم يكن يعمل من داخل قصرة
بل كان مشاركا لجنودة فى مواجهاتهم حتى سقط فى أحدى المعارك متأثرا بثلاث ضربات قاتلة .

بثلاث ضربت  فى الرأس قد تكون بالبلطة وضربة فى الصدر وكذلك سهم فى الرأس ويسقط اول ملك مصرى فى معارك التحرير ضد الهكسوس
وسط جنودة وجثة الملك سقنن رع موجودة فى المتحف المصرى بقاعة الموميوات ورأس المومياء مكشوفة توضح فيها ضربات نافذة فى الجمجمة
ويحتسب له تحرير ما يجاوز 25 % من الأراضى التى أحتلها الهكسوس واكمل أبنة الاكبر كامس مسيرة والدة دون الأشارة لتطور فى تكتيكات
او أساليب القتال الجديدة التى وضعها والدة .

وهنا ندرك الى أى مدى وصل تطور الجيش المصرى قبل قيام الدولة الحديثة او الأسرة الثامنة عشر .

توضيح ضرورى / الملك كامس قام بتحرير النصيب الاكبر من الأراضى المصرية
من الاحتلال الهكسوسى بنسبة تجاوز 55% وسبقى والده الملك سقنن رع بتحرير ما يقارب 25% من الأراضى
المصرية ويتبقى النسبة الأقل من نصيب الملك احمس الأول الا انه صاحب انجاز أخراج الاحتلال الهكسوسى
من مصر فحصد القدر الأكبر من الشهرة ..

بداية التقدم خارج الحدود المصرية على يد الملك أحمس الاول
بحثا عن بقايا الهكسوس وابعادهم قدر المستطاع عن الحدود المصرية
وبناء منطقة دفاع أمامية عن الحدود المصرية .


بعد المقدمة السابقة حول هيئة الجيش المصرى وتطويرة قبل معارك التحرير ننتقل لأولى مراحل التقدم الى تحقيق النفوذ
خارج أراضى المملكة المصرية الفرعونية على أرض الرتنو .. هذة الخطوات الأولية كان لها دافع حقيقى وهو مطاردة بقايا
الهكسوس وأبعادهم وتفتيت أى تجمعات لهم .. لكن بالنتيجة وجد الملك أحمس الاول نفسه على أعتاب السيطرة
على أراضى جديدة مع أمكانية مد النفوذ الى خارج حدود مملكته ..

وبالرجوع الى أحد أهم مصادر التاريخ عبر الظابط المصرى ( احمس بن أبانا ) حيث سيرته الذاتية مسجلة
فى مقبرته بالكاب فى أسوان وكذلك الضابط ( احمس بن نخبت )  ومقبرته بالكاب أيضا مسجل عليها سيرته الذاتية .

سيتطرد أحمس بن أبانا الذى وصل الى منصب قائد القوة البحرية فى عهد الملك تحوتمس الأول
ويوضح ألتحاقة بالجيش موضع والدة عقب وفاة والدة ومن هنا ندرك ان النظام العام فى مصر قائم على التوريث
فى كافة الوظائف حتى الجندية كانت بالتوريث أيضا الأبن يخلف أباه فى موضعه .

( بدئت بما انتهى أليه والدى بالعمل على مركب الثور الوحشى فى عهد الملك احمس الأول
وكنت وقتها صبى وعندما كبرت التحقت للعمل على المراكب الشمالية نظرا لشجاعتى )

والمقصود هنا العمل ضمن القوات الأمامية للأسطول النهرى .

ويكمل أحمس بن أبانا قائلا
( عندما  تم حصار حوت وعرت كنت أعمل على المركب الملكية وأسمها المشرقة فى منف )
ومعنى ان يصل لمرتبة العمل على المركب الملكية أى أنه مقاتل  من طراز رفيع حيث المركب الملكية هى مركب القايدة فملوك التحرير
كانوا يشاركوا فى أعمال القتال على الصفوف الأولية ولهذا نجد سقوط كلا من الملك سقنن رع الأب قتيلا فى المعركة ثم سقوط الملك كامس
الأبن الأكبر بعد وفاة والدة فى القتال أيضا وتلاه الأخ الاصغر احمس يسير على درب أبوة واخوة بالقتال على الصفوف الاولى بالمركب الملكية
" خع أم مننفر " أى المشرقة فى منف حيث لا يعتليها الى خلاصة جنود الجيش وقتها  وكان ضمن طاقم هذا المركب الضابط احمس بن أبانا .

ومن ناحية اخرى هذا تاكيد على نجاح الأساليب والتكتيكات التى وضعها الملك سقنن رع
الضابط احمس بن أبانا يكمل فى نصوصه ( كنت ضمن المجموعة الخاصة المختارة للتقدم عند البحيرة ومحاولة أختارق أسوار القلعة )
وهنا تم مكافئتة بالذهب للمرة الأولى وهو نيشان أسمة الذبابة الذهبية البعض قد يرى هذا المسمى غريبا الا أن المصرى القديم كان يرى الذبابة
اشجع المخلوقات فهى لا تتردد فى مهاجمة أى شئ رجل قوى - ثور ضخم  - تمساح - أسد او أى شئ وأذا حاول أحد أبعادها فهى لا تتردد
فى تكرار محاولتها بالتقدم مرة اخرى فهى لا تعرف معنى أسمة الخوف لذا كانت رمزا للشجاعة وصنع منها أعلى وسام مصرى
وهو عبارة عن ثلاث ذبابات ذهبية  يتقلدها كبار القادة وأشجع الضباط .

ويشير احمس بن أبانا الى تتويجة بالذهب للمرة الثانية
عندما تمكن هو ومجموعتة من المجموعة الخاصة المختارة من أقتحام جنوب حوت وعرت المحصنة
والتى كانت تشرف على حمايتها قلعة ثاروا الحصينة وهى كانت اخر معاقل الهكسوس فى حوت وعرت

بداية التقدم خارج حدود مصر الى أرض ( خاروا ) فلسطين الأن

لم يكتفى الملك احمس الأول بأخراج الهكسوس من البلاد بل لاحقهم حتى وصل الى شاروحين
وهى قرب غزة الأن حيث تحصنوا بتلك المدينة وضرب الملك أحمس الأول عليهم حصارا دام ثلاث سنوات
بالعودة الى نصوص الضابط احمس بن أبانا حتى سقوطها ثم التقدم الى شمالا لأخلاء المنطقة من الهكسوس حتى تعمق فى أرض
رتنوا السفلى عند الساحل الفينيقى وهى منطقة تدعى جاهى  وتم اسقاطها سريعا وتعتبر جاهى هى أبعد نقطة وصل اليها الملك أحمس الأول
الذى بات يرى من ضرورة ملحة فى الحفاظ على تلك المنطقة كحائط صد امامى للمملكة المصرية وكانت هذة هى اولى عمليات التوسع فى اراضى
الرتنو بغرض تامين الحدود المصرية .

ولم يكن هناك اى توسع فى تلك المنطقة على يد الملك أمنحوتب الاول الذى تلى عرش الملك احمس
حتى مجئ الملك تحوتمس الأول والوصول لحدود مملكة ميتان والانسحاب السريع وتجنب المواجهة !!



الملك تحوتمس الأول مؤسس الأمبراطورة المصرية
وصاحب أقصى امتداد جغرافى حتى اراضى رتنوا العليا
وعبور نهر الفرات !!


اعتلى الملك تحوتمس الأول الحكم عقب وفاة أخية امنحوتب الأول
وأٌقتصرت سنوات حكمة على 13 عام فقط الا انه قدم فيها الكثير وجعل من المملكة المصرية
قوة  كبرى بين دول العالم القديم ..

http://www.dnaarab.com/imgcache/2/2030alsh3er.jpg

أنعكس الرخاء الأقتصادى فى عهد امنحوتب الأول بمردود أيجابى فى تطوير تحوتمس الأول لقوة الجيش المصرى
فلأول مرة يتمتع الجيش المصرى بسلاح المركبات على يد هذا الملك حيث امتلك ما كان يفتقد أليه سابقا
العجلات الحربية التى سبق أن تذوقنا من مراراتها على يد الهكسوس ..

الان بعد أتقان صناعة سبائك البرونز " خليط من النحاس والقصدير والزنك "  حيث أنتقلت اليه تلك الصناعة
من أنفتاحة على ثقافات أهل سوريا الغنية بتلك المعادن تمكن من بناء العجلات الحربية وتطوير صناعة أسلحة جديدة
مثل السيف وأستخدام البرونز ايضا فى صناعة البلط ورئوس الحراب ورئوس الانصال والسهام فكانت أخف وزنا واكثر صلابة

الملك تحوتمس الأول عمد الى تطوير الجيش من حيث العدة فجعل التجنيد اجبارى لأول مرة وقام بتقسيم الجيش
الى فرق وتشكيلات عسكرية المندرج تحت ثلاث فروع رئيسية المشاة و المركبات " عجلات حربية " و القوة البحرية التقليدية
التى تغنى بها الفراعنة كثيرا ثم تطوير العتاد بأخال أسلحة جديدة بعد أتقان صناعة سبائك البرونز وأهمها السيوف والبلط كأسلحة أفضل
فى القتال القريب وجعل من منف مركز رئيسى لتدريب الجيش وقتها حيث انها مشرفة على أراضى الشمال كلها وعلى أتصال بقصر الملك
فى الجنوب عن طريق نهر النيل  بهذا صار الملك تحوتمس الأول يتمتع بقوة عسكرية لا يستهان بها .


الخروج الى رتنوا العليا بلا هدف حقيقى
وطموح لا يتجاوز أستعراض القوة وتأكيد فرض النفوذ
على الممالك الأمورية ..


حملة تحوتمس الأول كانت بلا هدف محدد فلم يكن هناك تهديد حقيقى أو خطر محدق يستدعى الخروج بحملة عسكرية
الى الشمال الأمر لم يكن أبعد من التباهى وأستعراض القوة  العسكرية المصرية على الممالك الأمورية ( دويلات المدن ) الأمورية
التى لا تمتلك أى مقايس من القوى توازى القوة المصرية بل نجد نقوش معبد الدير البحرى للملكة حتشبسوت تقص شجاعة الملك تحوتمس الأول
فى صيد الفيلة البرية عند ( نى ) أى أن الحملة كان يتخللها أوقات أستمتاع للصيد فلم تكن لتلك الحملة هدف محدد سوى التوسع فى
أراضى الشمال والتباهى فى أستعراض القوة .. ونجد من مقبرة الضابط احمس بن أبانا أشارة واضحة الى الوصول لنهر الفرات
حيث يقول   ( رافقت جلالته عا خبر كارع الى الرتنوا ووصل الى نهارينا )  والأسم عا خبر كا رع هو اللقب النسوبيتى
أى أسم التتويج للملك تحوتمس الأول حيث أسم تحوتمس الأول هو أسم الولادة .

ويشير أحمس بن نخبت وهو ضابط أخر له مقبرة فى الكاب بأسوان وشارك فى تلك الحملة
على رتنو العليا ويقول  ( رافقت الملك عا خبر كا رع مرة ثانية وقاتلت من اجله فى نهارينا ) وتشير صالة حوليات تحوتمس الثالث
بالكرنك الى أن الملك تحوتمس الأول عبر نهر الفرات حيث أن الملك تحوتمس الثالث يقول انه شيد لوحة له الى الضفة الاخرى لنهارينا
بجوار لوحة أبيه " جدة " عا خبر كا رع وهنا نستنتج أن الملك تحوتمس الأول عبر نهر الفرات وشيد لوحة حدودية على الضفة الاخر للنهر .

المفاجأة الغير سارة التى لم يكن ليصدقها تحوتمس الأول
اكتشاف قوة اخرى منظمة فى أستقبالة لم يكن يتخيل ان يواجهها ولم يعد الحساب لمواجهة على مثل هذا الحجم
من القوة انها مملكة ميتان فالحملة العسكرية بالأصل لم تكن مهيئة لخوض مواجهة عسكرية
على مثل هذا الوزن من المواجهة !!


الأن هناك خيارين لا ثالث لهم
أولا / التقدم دفاعا عن كبرياء الملك الذى لا يجوز له الأنسحاب بهذة الصورة أمام جنودة
ثانيا / القرار الأصعب تجنب المواجهة والأنسحاب حفاظا على حياة جنودة فى مواجهة لم يتم التجهيز لها
فى مدى هوأبعد ما يكون عن اراضية حيث أول دعم قد يغيب لأسابيع حتى يأتى ان حدث أشتباك
وهنا الحكمة كانت أقوى من الشجاعة للملك تحوتمس الأول وقرر أبعاد جنودة عن مواجهة
غير محسوبة بعد تلك المفاجأة الغير سارة بأكتشاف قوة منظمة
ليست بالهينة انها قوة ميتان ..

وهنا نجد لحملة تحوتمس الأول الأستعراضية أنتهت بأختلاق مشكلة وهى تنبية المملكة الميتانية
بوجود خطر يتهددها قادم من الجنوب وهذة هى أولى حلقات الصراع مع ميتان .

ومملكة ميتان تقع الى الشمال والشمال الشرقى من سوريا وتشمل أجزاء
من الجنوب الغربى لتركيا وتشرف تلك المملكة على شمال العراق





قرار حكيم من الملك تحوتمس الأول بالعودة الى أراضية والتجهيز لحملة عسكرية
أكبر تناسب مقدار القوة الميتانية .. الا أن الموت كان أسرع فتوفى الملك تحوتمس الأول فى مصر قبل
 التجهيز لتلك الحملة الضرورية وهذا الأمر تسبب فى حدوث تاخير كان لصالح مملكة ميتان
فى تمديد نفوذها السياسى وليس العسكرى مع الممالك الأمورية وتقليبها ضد مصر .

الاحداث تتسارع على الجبة الميتانية فى ظل وفاة الملك المصرى واعتلاء ولى العهد تحوتمس الثانى
الذى سيتوفى سريعا بعد ثلاثة أعوام حيث لم يخرج لملاقاة الميتانيين ويبدئ النفوذ المصرى على رتنوا العليا فى السقوط
فى مقابل تمدد واضح للنفوذ السياسى للمملكة الميتانية على تلك المنطقة وتوحيد الممالك الامورية تحت ولاء الميتانيين .

ويعتلى ولى العهد الملك الطفل " تحوتمس الثالث " الحكم تحت وصاية عمته وزوجة أبيه حتشبسوت
التى لم تلقى أى اهتمام بالخطر الميتانى ولم ترسل أى حملة عسكرية للتاكيد على تيقظ المملكة المصرية لوضع أراضى الرتنوا
بل اهتمت بتحقيق طموحها فى السيطرة على عرش البلاد وأقصاء ولى العهد من الحكم " الملك الطفل تحوتمس الثالث " واعتلت العرش
كملكة رسمية تحت أسم ( ماعت كا رع ) وبدئت فى اختلاق قصص وهمية عن كونها أبنة للأله وان المعبود أمون تزوج من أمها أحمس
وتصور الزواج الألاهى المقدس وانها من نسل الأله وأختلقت رواية أخرى عندما تحدث الملك تحوتمس الأول الى الأله
وطلب منه ان يجعل أبنته ملكة على عرش مصر وحقق الأله طلب تحوتمس الأول حيث وصلت
الى العرش وهذا حقها الشرعى ويعزز من هذا انها أبنة الأله أمون رع !!


وبعد كل هذا اللهو الغير محتسب ونجاحها فى الوصول للعرش بعد أقصاء أبن اخيها وزوجها ولى العهد ووريث العرش الحقيقى
الملك تحوتمس الثالث قررت الملكة أخيرا بخروج الأسطول فى أكبر حملة يشهدها مياة البحر الأحمر فى ذلك الوقت وكان قائد تلك الحملة
أسمه نحسى الا أن هذة الحملة لم تكن اعلان للصحوة العسكرية المصرية بل كانت لجلب أوراق البخور والنباتات العطرية من بلاد بونت !!

الأن نجد الأسطول المصرى يتحرك فى أكبر حملة يشهدها البحر الاحمر من أجل جلب أوراق البخور وأشجار المر العطرية
من بلاد بونت ولن اتحدث عن مغامرات الملكة حاتشبسوت مع مدير المشروعات الملكية فى ذلك الوقت الموظف سنن موت الأهم
ان هناك فترة حرجة للغاية جاوزت 22 عام تم أدارتها بسياسات تحقق مصالح شخصية تحت قيادة أمرأة الا وهى الملكة حتشبسوت
التى لم تكترث لمدى تغلغل أو تعمق النفوذ الميتانى السايسى والعسكرى  فى أراضى الرتنو ( لا اتحدث عن أراضى الرتنوا العليا )
بل أقصد أراضى الرتنوا كلها سقطت من السيطرة المصرية وصارت تحت التبعية المباشرة للميتانيين ..

وأذا احتسبنا الثلاث سنوات للملك تحوتمس الثانى حيث ان يفترض انجاز ما خطط والدة تحوتمس الأول بالخروج للميتانيين
الا أنه مات سريعا بعد ثلاث سنوات فقط أذن الحديث هو عن 25 عاما من الأهمال لتلك المنطقة الحيوية جدا وتهديد من الممالك
الامورية التى صارت تحت تصرف من ميتان وتبعية كاملة للميتانيين ونفوذ للميتانيين يكاد يقترب أكثر واكثر من الحدود المصرية .

يتبع ..


cabo
جندى

عدد المساهمات : 5
التقييم : 2
تاريخ التسجيل : 02/12/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مص وميتان ( صراع الأقوياء ) من معارك التحرير حتى الأمبراطورية الأولى .

مُساهمة من طرف cabo في الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 2:44 pm



الملك تحوتمس الثالث واعادة ميلاد الأمبراطورية من جديد

هو أبن الملك تحوتمس الثانى من أمة المسماه أيزيس أعتلى العرش وهو طفل تحت وصاية زوجة أبية وعمته
حتشبسوت التى سارعت بأقصائه من الحكم واعتلاء عرش البلاد ثم  أستعاد عرشة مرة أخرى بعد 22 عام  وهى فترة حكم الملكة حتشبسوت
وتلك الفترة كان لها مردود سلبى للغاية على السياسة الخارجية المصرية حيث كان لغياب مصر عن منطقة رتنو العليا والسفلى خلال حقبتى كل من
(تحوتمس الثانى وحتشبسوت ) أثر واضح فى تمدد النفوذ الميتانى فى مناطق بالأصل كانت خاضعة للسيطرة المصرية أبان حقبة الملك
تحوتمس الأول مما دفع مملكة ميتان بعد تحالفها مع امير قادش حيث كانت قادش هى أكبر الممالك الامورية وأقواها الى التحرك المباشر
ضد المصالح المصرية فى منطقة رتنو العليا وهو بمثابة تهديد علنى صريح باعلان الحرب ضد مصالح مصر من أمير قادش
المدعوم علنا من الميتانيين ولم يكن وحدة بل تحالف معة كل الممالك الأمورية فى صف أمير قادش بأدارة مباشرة
من مملكة ميتان كنوع من جس النبض للملك الجديد تحوتمس الثالث

يبدوا أن هذا التصرف العدائى من مملكة ميتان كان متسرع للغاية
وعلى الفور بعد ورود أنباء عن التحركات المعادية لأمير قادش ومعة الاموريين ضد المصالح المصرية
فى منطقة رتنوا كان لخروج حملة كونع من الرد هو شئ ضرورى وتم القيام بحشد القوة المناسبة
على سبيل التحرك ضد هذا العمل العدائى المباشر ضد مصالح المملكة المصرية .
وهذا التهديد الغير مقبول ضد المملكة المصرية .

حدوث المواجهة كان شئ بديهى للغاية

وكان قائد الجيش المصرى وقتها هو أمون ام حاب
حيث له مقبرة فى طيبة الغربية " بجبانة الخوخة " مدون عليه سيرته الذاتية وبها ادق التافصيل عن الاجتماع العسكرى
للملك مع قادة الجيش فضلا عن مصادر تتحدث عن المعركة مثل صالة حوليات الملك تحوتمس الثالث فى الكرنك

بداية الحملة العسكرية ضد امير قادش

خروج الملك من معبد الكرنك كى يكسب لحملته صفة القداسة حيث تم الأبحار الى الشمال حتى منف حيث أكتمال
أنضمام الفيالق العسكرية عند منف ومن ثم التوجة بعد ذلك الى حصن ثاروا " أقوى القلاع المصرية على الأطلاق " وهو عند القنطرة
ثم اتخاذ طريق حورس الحربى حتى الوصول الى ( جزاتوا ) وهى غزة الأن وكان التحرك سريع حيث ان الهدف هو التحصن بمجدو
قبل امير قادش حتى وصل الى " يحم "  وهى الى الشمال الشرقى من غزرة بمسافة 130 كم حيث عسكر هناك بعد ان جائته الأخبار
بتحصن أمير قادش فى قلعة مجدو المنيعة وفى نفس يوم الوصول الى يحم أمر تحوتمس الثالث باجتماع مجلس شورى الحرب .

الملك يتحدث مع قادته /
اما بخصوص الخاسئ أمير قادش أتى ودخل مكتى " مجدو " وتحصن فيها فى هذة اللحظة
وجمع معة امراء البلاد الأجنبية كلهم يقصد " الممالك الامورية " من مكتى حتى  نهارينا
أى من مجدو حتى نهر الفرات !!

ويتضح هنا سبب الأجتماع الطارئ فى يحم
حيث حدثت اول مشكلة وهو وصول امير قادش الى مجدو والتحصن بها قبل  تحوتمس الثالث
الذى كان يسعى الى التحصن فى مجدوو وادراك كم الحشد الذى تحرك مع أمير قادش .


وتتحدث النصوص حول الخلاف بين الملك وقادتة فى كيفية الوصول الى مجدو حيث
هناك طريقين يؤديا لمجدو طريق  يقود الى الشمال من مجدو وطريق اخر يقود الى الجنوب من مجدو
والاخبار وصلت ان قوات الاعداء تحصنت فى مواقعها  واغلقت الطريقين الشمالى والجنوبى بالألاف وصارت مهمة أقتحام
قلعة مجدو تتطلب الدخول فى معركة من أجل العبور والوصول الى قلعة مجدو حيث القتال مرة اخرى من أجل أقتحامها وأسقاطها !!

خلاف حاد بين الملك وقادته

الملك يريد اتخاذ ممر جبلى ضيق ووعر كى يمر به الجيش للوصول الى قلعة مجدو
ويحقق عنصر المفاجاة الا ان القادة يرفضوا تماما رأى الملك ويخيروه بين الطريق الشمالى
او الطريق الجنوبى ولا بديل لطريق ثالث .

نص الحوار

القادة يقولون للملك / الاعداء اغلقوا كلا من الطريق الشمالى والطريق الجنوبى بالألاف
وعلى الملك أختيار أى الطريقين يريد جلالته .

الملك / سأسلك طريق ( عارونا )

وهو ممر ( شق جبلى )  جبلى ضيق يختصر المسافة
وييؤدى الى وادى يشرف على قلعة مجدوا مباشرتا .

القادة يردون بصيغة أستفهامية تفيد الأستنكار /
( عارونا ) اهذا قرارك أيها الملك ؟!

الملك /  يجيب نعم ساختار طريق عارونا

القادة يرفضون بشدة قرار الملك
ويبررون سبب قرارهم


القادة / طريق عارونا ضيق للغاية يكاد يكفى لمرور الحصان الواحد بصعوبة
ولا يتسع لمرور جنديين متجاورين وعلى هذا ستكون مقدمتنا هناك تقاتل عند مجدوا ومؤخرتنا هنا
فى انتظار الوقت لتعبر طريق عارونا كى تلتحق بقواتنا التى عبرت الى هناك وتقاقل .
وكرروا رفضهم لراى الملك .

والواضح ان الخلاف يشتعل فى المجلس  بين الملك والقادة

الملك يرد بهود كافى /
ألم تخبرونى ان قوات الاعداء اغلقوا كلا من الطريق الشمالى والجنوبى لمكتى
القادة /   نعم لقد حدث .

الملك /
أولم تخبرونى انهم تحصنوا بمواقعهم وعلى أتم استعداد وفى انتظارنا
القادة / نعم لقد حدث


الملك / وجيش العدو الان منقسم على نفسة ما بين الطريق الشمالى والطريق الجنوبى
وأذا عبر جيش جلالتى طريق عرونا فستكون وحدة صفوف جيشى هى أول نقاط القوة

القادة / عبور طريق عرونا مجازفة كبيرة لجيش جلالتك أنسى امر طريق عرونا هذا
قال الملك / أذن سأذهب عبر طريق عارونا لوحدى أما عنكم أنتم فأسلكوا الطريق الذى تريدونة

ومن الواضح ان الملك يريد اختبار مدى ولاءالقادة له فى أكثر المواقف صعوبة

قرار القادة / نحن تابعين لجلالتك ويفترض لنا أن نكون معك فلا يتوقع منا ألا نتبعك

وهنا بعد ان اطمئن قلب الملك لولاء قادته

قال الملك / لن اجعلى  جيشى يخرج الى طريق عارونا الا وانا على مقدمته وعلى راس الجيش .

وهذا ليس بغريب عن الملك تحوتمس الثالث فاجدادة الملوك المقاتلين كانوا كذلك لا يخرجون الا على راس الجيش فى الصفوف الامامية
وهذة رسالة ضمنية مفادها انه لن يطلب من جنودة أن يفعلوا شئ لا يستطيع الملك نفسة أن يفعلة وهو المجازفة بعبور طريق عارونا .

وهنا تدخل القادة بكل حزم وقالوا / هذة المرة فلتستمع لنا جلالتك
انتظر حتى وصول المؤخرة قبل ان نهجم حتى يملئوا الوادى ..

وبعد ثلاثة أيام من الأجتماع فى يحم بين الملك وقادته
تم فى النهاية اختيار قرار الملك باتخاذ طريق عرونا للوصول الى مكتى
حيث الاتفاق على خطة القتال .



التحرك ليلا سرا بهدف عبور طريق عرونا جندى خلف جدنى وحصان خلف حصان قبل انتهاء
الظلام بيحث مع مجيئ اول ضؤ تكون المفاجأة بالجيش المصرى خلف صفوف الاعداء !!

الخريطة توضح اكثر




حسب خطة الملك أن قوات الأعداء متمركزة بكثافة علي على الطريق الشمالى والطريق الجنوبى
منتظرين قدوم الجيش لمصرى والتحرك بعد انتهاء النهار وتحت غطاء الظلام للوصول الى الودى قبل أول ضوء
سيعمل على احداث المفاجأة لقواات العدو وهو وجود جيش المصرى كاملا خلف خطوطهم في حين ان قواتهم
المتمركزة خارج الحصن منقسمة على نفسها فى جبهتين متباعدتين ومع بذوخ فجر اليوم الجديد
تتحرك القوت لتضرب خطوط الأعداء من الخلف .. وبهذا انتهى أجتماع المجلس الأستشارى
بين الملك وقادته بالموافقة على تنفيذ خطة الملك تحوتمس الثالث .



ومعروف أن تنظيم صفوف القتال قديما كان لها طابع خاص يتسم بالمنطقية
فى ترتيب التسليح على الخطوط لأحكام السيطرة على أرض المعركة قبل وأثناء
حدوث الصدام الأول المباشر مع قوات العدو المندفعة ..

الصفوف الأولى من المقاتلين الأشداء مسلحين بالحراب الطويلة والتروس الكبيرة
التى يتستر خلفها الجندى كى يستطيع أستقبال الصدمة الأولى عند التلاقى مع القوات المعادية .

من خلفهم تاتى صفوف مقاتلين اخف تسليحا والأفضل ملائمة القتال القريب
مسلحين بالسيوف والبلط والفئوس مع التروس الصغيرة سهلة الحملة والحركة
وهذة مناسب للأشتباك القريب .

من ورائهم يتمركز على ربوة أو تبة اوتلال مرتفعة رماة النبال والأسهم توفير
التغطية لتلك القوات منعا للتطويق من الأجناب وأكتشاف تنظيم قوات العدو القادمة أمام صفوفهم
لتوفير الدعم القتالى المناسب لهم لصفوف قواتهم التى تقاتل أمامهم

وخطة الملك تحوتمس الثالث هو ضرب تلك القوات المعادية من الخلف !!
فبالتالى سيكون اول من يسقط هم الرماة ويفقدون تنظيمهم المحكم


وبالفعل مع حلول الظلام بدئ التحرت فى سرية تامة جندى خلف جندى وحصان خلف حصان عبر الممر الجبى الضيق
المسمى عارونا وتم التستر فى الوادى المشرف مباشرتا على قلعة مجدوا تحت غطاء ظلام الليل حتى أكتملت صفوف جلالته

وعند الفجر تم تقسيم الجيش الى ميمنة وميسرة
الملك تحوتمس كان على رأس الميمنة التى توجهة لضرب قوات المحور الجنوى من الظهر
وامون ام حاب كان على رأس الميسرة التى توجهت لضرب قوات المحور الشمالى من الخلف

ومع أول ضوء كانت المفاجئة أن القوات التى اعدت صفوفها لتستقبل القوات المصرية من الأمام
تفاجئت بوجود الجيش المصرى يهاجم من الخلف والنصوص وصفت حال القوات المعادية فى عبارة واحدة
( الفوضى العارمة تضرب صفوف الاعداء ) فالوضع كان متشابة للغاية على كل من قوات العدو على المحور الشمال والجنوبى

فالتخبطوالتدافع كان شديد للغاية وكانوا يصيبون بعضهم البعض وفشلوا فى تنظيم أوضاعهم وفشلوا فى
تبديل او بتغيير اماكن تمركزهم وفشل قادة العدو فى السيطرة على صفوف قواتهم وسط هذة الفوضى وبدئ جنود
العدو بالتخلص من أسلحتهم الثقيلة ليفروا تجاه القلعة ( قلعة مجدو الحصينة ) التى أغلقت أبوابها ..

وهنا يصف مشهد مؤسف لحال تلك القوات  اهم خلعوا مللابسهم وربطوها فى بعض
كى يتسلقوا اسوار القعلة والنصر كان واضح للغاية .



خطئ جسيم يؤخر حسم الأنتصار


قام الجنود المصريين بترك القتال والسعى صوب أقتناء الغنائم التى خلفها وتركها جنود العدوم
وانصرافهم عن القتال مكن قوات العدو من الأنسحاب والعودة للقلعة فصات القلعة تعمر بقوات كثيرة " منسحبة " لكن بات
من الواضح أن اقتحامها سيكون أصعب بعد أن صارت عامرة بقوات ليست بالقليلة فكان من المخطط القضاء على القوات المتمركزة
خارج القلعة وتشتيتهم ثم التوجة لأقتحام القلعة .. لكن بعد ان تمركز الجنود المنسحبين الى تلك القلعة الحصينة سيعثر من محاولات أسقاطها
 وكان لهذا الخطئ الجسيم ضريبة وهو العدول عن قرار أقتحام القعلة الى قرار حصار القلعة ودام هذا الحصار لمدة سبعة شهور كاملة !!

وبعيدا عن البروبجاندا المصرية فى صيغ التفخيم والتعظيم للملك المصرى ( أبن الأله ) صاحب الخلود الأبدى والى هذا الكلام
ياتى توصيف خروج امير قادش وقادته فى حالة أعياء شديد وانهم طرحوا أرضا أمام الملك لأجل ان يغفر لهم ..

وهنا الخروج من القلعة ووعد بعد تتبعهم ( خروج أمن ) مع دفع الجزية السنوية
وهناك عشرات المناظر التى تصور دفع الجزية السنوية للملك ..

وكان الأنتصار فى مكتى ( مجدو ) أولى حلقات اظهار الوجود للملك تحوتمس الثالث
الذى يسعى جادا فى أستعادة الامبارطورية المصرية حتى نهارينا ( نهر الفرات ) التى فقدت منه
وقرر تجهيز حملات أخرى فى هذا الطريق


يتبع ..




cabo
جندى

عدد المساهمات : 5
التقييم : 2
تاريخ التسجيل : 02/12/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مص وميتان ( صراع الأقوياء ) من معارك التحرير حتى الأمبراطورية الأولى .

مُساهمة من طرف cabo في الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 3:06 pm





بعد انتهاء حملة الأولى للملك تحوتمس الثالث بانتصار واضح
فى مجدو نأتى الى الحملة الرابعة والخمسة ..

أيقن الملك تحوتمس الثالث الى أن ولاء المدن السورية " رتنوا العليا " غير مضمون
لذا فكر فى ضرورة بناء نقاط عسكرية مصرية دائمة فى سوريا ..

وعليه بدئ بالتفكير فى مواقع مختلفة برتنوا العليا كنقاط تمركز دائمة للجيش المصرى
هو توجة مرفوض لنفس العلة وهو فقدان الثقة فى الممالك السورية " رتنوا العليا " ففى أى لحظة
يمكن ان تجتمع دويلات المدن التى تميل بالولاء للميتانيين وتضرب حاصارا على تلك النقاط سواء بقطع الطرق
عن هذة النقاط المتمركزة فى البر او بفرض حصار مباشر على تلك النقاط بعينها أذا تطلب الأمر .

الطموح فى أستعادة ممتلكات جدة تحوتمس الأول حتى نهارينا يصطدم بأشكالية دويلات المدن فى رتنوا العليا
خصوصا أن قادش لا تزال قائمة وتحشد حولها باقى دويلات المدن تحت الحلف الميتانى وهو تحدى ليس سهل أطلاقا



وهنا ادركا لملك تحوتمس الثالث أحد ركائز القوة العسكرية المصرية التى لم يلجئ الى أستخدامها فى هذا الصراع
حتى الان الا وهى القوة البحرية المصرية التى لن يتجرئ احد فى الدخول أوالمغامرة بمواجهة غير محسوبة مع تلك القوة
وعلية قرر فى ان تكون تلك النقاط الدائمة نقاط ساحلية متصلة بالبحر وخطوط المواصلات تحت الحماية البحرية المصرية
وهنا لأول مرة فى التاريخ كانت الولادة الحقيقية لفكرة ( القواعد البحرية ) وهذا هو الهدف من الحملتين الرابعة والخامسة
تأمين الساحل الفينيقى وهو شريط ساحلى به موانئ تجارية وتحويل نقاط فيها الى موائى عسكرية بها نقاط تمركز دائمة
قوات خاصة مصرية مختار بعناية من نخبة المقاتلين اسمها قوات " النعرن " سريعة الحركة بالعجلات الحربية والخيول
وهو بمثابة أول تطبق لمفهوم القوات الخاصة ( الكوماندوز ) فى العصر القديم ..




هذة القوات الخاصة " النعرن " هى من ستنقذ الملك المغرور رمسيس الثانى من الموت المحقق
فى الأسرة التاسعة عشرفى المستقبل عقب حصارة على يد الحيثيين ..وكأن الأنقاذ يأتى من بعيد
من عهد الملك العبقرى تحوتمس الثالث فعهد الأسرة الثامنة عشر .


وكانت هذة هى نجاحات الحملة الرابعة والخامسة كانت فى تامين الساحل الفينيقى وتحويل
موانئ تجارية الى موائى عسكرية وانشاء نقاط عسكرية دائمة على أتصال دائم بالبحر
أى أن الهدف من تلك الحمليتن هو عمليات تجهيز للمنطقة والتمهيد لما هو قادم .


الحملة السادسة وأسقاط قادش نفسها
أكبر المعاقل التابعة للميتانيين ضد النفوذ المصرى


تلك الحمة مؤرخة بالعام 30 من حكم الملك تحوتمس الثالث
وبصورة أصح تكون تلك الحملة مؤرخة بالعام الثامن لحكمة المنفرد حيث الملك تحوتمس الثالث
بعد وفاة حتشبسوت وأستعادة عرشة المفقود على يد عمته وزوجة ابيه حتشبسوت . قام بانكار فترة حكمها ال 22 عام
واعتبرها مدة حكم تابعة له  واكمل من بعدها فالعام 30 من حكم الملك هو بالأصح العام الثامن على حكمه منفردا
باعتبار انه ضم أثتنى وعشرين عاما الى حكمه وهى فترة أغتصاب العرش من قبل الملكة حتشبسوت .


للأسف النصوص غير مكتملة حول تلك الحملة السادسة ولا نعرف كامل تفاصيلها
سوى بعض العبارات مثل ( الخروج برا وبحرا الى قادش ) اى هناك قوات تتقدم على الأرض توازيها
قوات اخرى يتم نقلها عن طريق البحر وهذا يؤكد على كثافة القوات المشاركة فى الحملة ثم التوجة
نحو قادش المنيعة وضرب حصار عليها ومن مقبرة قائد الجيش امون أم حاب يتحدث عن مشاركتة
فى أحدى اخطر المهام على الأطلاق والنص يوضح الأتى

الملك يسأل عن أشجع الرجال قائلا  / من منكم يستطيع ان يخترق أسوار
قادش ليكسر هذا التحصن ويفتح ثغرة تمكن قواتنا من العبور .


ويوضح امون ام حاب قائد الجيش / انه كان أشجع الرجال وقام فعل ذلك .

وبطبيعة البروبجاندا المصرية والميل الى التفخيم والتعظيم بصورة قد تكون غير مقبولة
فليس من المعقول لفرد واحد أن يخترق صفوف العدو ويقتحم أسوار قادش ويفتح ثغرة بمفردة تمكن الجيش من اقتحام المدينة
المنيعة شديدة التحصين .. أى ان فرد واحد دخل وراء خطوط العدو سط حشودهم من وراء تحصيناتهم داخل قلاعهم !!

هذا شئ غير مقبول من ناحية المنطق لكن امون أم حاب يريد الأشارة الى مشاركتة
فى اكبر عمل بطولة خلف صفوف العدو مع مجموعة القوات الخاصة بأختراق قلعة قادش وفتح ثغرة
تمكن من اقتحام قادش المنيعة .

وعلى ذكر نفس البروبجندا نجدها فى مقبرة انينى احد كبار رجال الدولة حين كلفة تحوتمس الأول
بنقر مقبرة له لا يعرفها احد فيقول انينى نقرت مقبرة الملك لوحدى فلم يرانى احد ولم يسمع بى احد
وبكل تاكيد انينى لم ينقر مقبرة بعمق 200 متر فى الصخر الصلب بوادى الملوك ويشيد ما بها من حجرات
ونقوش لوحدة !!

فهذا غير منطقى لكن الغرض هو تسليط الضوء على مدى الحفاظ
على سرية العمل فى مقبرة الملك وان الفضل له وحدة ف هذا العمل ..

وهو بأسلوب مطابق لما يفعلة القائد امون أم حاب فى الرغبة بتسليط الضوء
على تلك العملية الخاصة الأستثناية له وحده فى تنفيذ مهمة خلف خطوط الاعداء
واختراق تحصيناتهم وفتح ثغرة كى يخترقها الجيش المصرى الى نفسة فقط دون المشاركة
الى المجموعة التى قامت بهذاالعمل البطولى .

والبطولة بالفعل تحتسب للقائد امون ام حاب فى المشاركة بهذا العمل الأستثنائى
فمشاركة الملوك والقادة على الصفوف الأمامية ليس بالشئ الغريب عن الفراعنة المقاتلين
لكن ان يأتى قائد ويشير الى مشاركتة فى عمل عسكرى خلف خطوط العدو هذا هو الشئ
الأستثنائى فعلا .. وتحتسب له تلك الشجاعة فى مشاركته لأشجع الجنود عملية تنفيذ
اخطر مهمة على الأطلاق فى حملة قادش .

وهذة النقطة أيضا تحتسب للمخطط العسكرى الفذ تحوتمس الثالث بتطبيق مفهوم
( العمليات الخاصة ) أى أنه بالفعل مخطط عسكرى موهوب بالفطرة فبعد أبتكارة لتطبيق القواعد البحرية
وكذلك مفهوم القوات الخاصة " نعرن " المنتقاة من خلاصة الجيش المصرى ياتى لتطوير مفاهيم الحرب الحديثة
بصورة مبكرة للغاية بقوات خاصة تنفذ مهام خلف خطوط العدو .. لن هذة ليس المرة الأولى لتطبيق هذا المفهوم .

فسبقة الملك احمس الأول كما ذكرنا بالأعلى على رواية أكثر بعدا عن البروباجندا والتفخيم " للضابط احمس بن ابانا " حين تم
مكافئتة بالذهب للمرة الثانية حيث أوضح بمنتهى المصداقية كونه ضمن المجموعة الخاصة التى كلفت بأقتحام حوت وعرت المنيعة
وهى اخر معاقل الهكسوس  وتلك المدينة تحميها قلعة ثاروا أقوى قلعة تم انشائها عى الأراضى المصرية على الأطلاق ونجاح الضابط
احمس بن أبانا مع المجموعة الخاصة فى أقتحام حوت وعرت من الجنوب ثم فك تحصينات المدينة مكنت قوات جيش الملك
احمس الاول من أسقاط حوت وعرت وتحرير اخرى الأراضى المصرية من الهكسوس ..


نفس المفهوم القديم لتطبيق العمليات الخاصة
لكن الجديد ان الملك تحوتمس الثالث قام بانشاء وحدات خاصة " النعرن " هدفها القيام
بمهام صعبة للغاية وكما أشرت ان تلك القوات الخاصةهى التى أنقذت الملك رمسيس الثانى
من الموت المحقق على يد الحيثيين ..

واكمالا للنصوص الغير مكتملة الا انها تشير الى النجاح فى أسقاط قادش
تحت القبضة المصرية يتبعها اخماد تمرد فى كلا من سيمارا وأروادا ضد التواجد المصرى
وتلك المدن كانت تدين بالتبعية لميتان أيضا وبهذا صار الطريق مفتوحا الى نهارينا
حيث حدود مملكة ميتان ..

الحملة الثامنة وعبور نهارينا

وتلك الحملة مؤرخة بالعام 33 من حكم الملك تحوتمس الثالث
أى العام 11 من أعتلائة العرش منفردا بعد وفات الملكة حتشبسوت

فتلك الحملة بمثابة الوقوف الثانى للجيش المصرى على حدود مملكة ميتان
المرة الأولى كانت على يد الملك تحوتمس الأول الذى فضل الأنسحاب حفاظا على قواته
من مصير غير معلوم حال رغبته فى القتال دفاعا عن أسم الملك .. فى حملة لم يتم اعدادها
على مستوى المواجهة مع مملكة ميتان القوية وكان التصرف الحكيم للملك تحوتمس الثالث بتجنب
الأشتباك هو عين الحكمة وهو القرار الصائب .

الأن يأتى الحفيد تحوتمس الثالث أبن تحوتمس الثانى أبن تحوتمس الأول لينهى ما أراد جدة
أن يقوم به عقب الأنساب من نهارينا وهو الاعداد لحملة كبرى يخرج بها الى ميتان ..

ومن النصوص ندرك أن الملك وصل بجيش جلالته الى منطقة ( قطنا ) حيث عسكر هناك
ثم توجة الى " نى " ليخلد أثر جدة تحوتمس الأول ويقوم بصيد الفيلة البرية مثلما فعل جدة ليقول أنه ليس أقل شجاعة
من جدة تحوتمس الاول .. وبعدها الأنطلاق حتى نهارينا " نهر الفرات " وعبور المياة والوقوف على حدود مملكة ميتان
لكن هذة المرة لم يخرج له الميتانيين بالجيش لمواجهة عسكرية .. أعترافا بقوة الجيش المصرى المرابط على حدودهم
ومن ثم اعلان التفاوض السلمى مع الملك القوى تحوتمس الثالث ورأى الميتانيين من الحكمة تجنب الخروج
للجيش المصرى على حدود أراضيهم فلم تحدث معركة هناك .

وتشير صالة حوليات الملك تحوتمس الثالث فى الكرنك انه قام بتشييد لوحة حدودية
بجوار موضع لوحة جدة تحوتمس الأول تعلن حدود الدولة المصرية ..



وتشير مناظر مقبرة امون ام حاب الى تقديم عربتين حربيتين من الذهب هدية الى الملك المصرى تحوتمس الثالث
أحتفالا باعياد العام الجديد أذن هو سلام الأقوياء مع الميتانيين بعد أقرار ميتانى بقوة المملكة المصرية تحت قايدة
الملك العبقرى تحوتمس الثالث  الذى مد امبراطورية حتى حدود مملكة ميتان .


اتهى الموضوع ..



تحياتى لكم جمعا


كابوو


cabo
جندى

عدد المساهمات : 5
التقييم : 2
تاريخ التسجيل : 02/12/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى